مثلما غيّر الوباء مواقفنا بشأن كل شيء بدءاً من حضور الحفلات الحية إلى زيارة الأصدقاء وتناول الطعام في المطاعم،

فقد غير أيضاً طريقة تسوق الناس وكيفية القيام بعمليات الشراء لمختلف المنتجات.

ولم يكن التحول للتجارة الإلكترونية في أي مكان أكثر دراماتيكية من الداخل.

في أقل من عام، قفزت العديد من البلدان النامية إلى التجارة الإلكترونية، وهذه التغييرات موجودة لتبقى إلى الأبد.

أدى هذا التحول الدولي في سلوك المستهلك إلى فتح أسواق جديدة واسعة للمتاجر الإلكترونية في الولايات المتحدة.

بالنسبة لأولئك الذين لديهم متاجر على ووكومرس، لم يكن الإنطلاق للعالمية أسهل من أي وقت مضى، وذلك بفضل الشراكة الجديدة بين WooCommerce Shipping و DHL ، شركة الخدمات اللوجستية الرائدة في العالم.

 

كيف غيّر الوباء التجارة الإلكترونية الدولية - إلى الأبد
كيف غيّر الوباء التجارة الإلكترونية الدولية – إلى الأبد
  • الانطلاق إلى العالمية أسهل مما تعتقد

قالت “راشيل ماكغاري”، رئيسة المنصات في DHL: “أكثر من 95% من سكان العالم خارج الولايات المتحدة.

السؤال هو كيف يمكنك فهم ذلك واستخدامه لصالحك.

هناك الكثير من الفرص للنمو خارج حدودنا”.

بينما قالت “ماكغاري” إن الانتقال إلى العالمية قد يبدو (غير ملموس) للعديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تقدم خدماتها بشكل مباشر للمستهلكين (D2C) عبر الإنترنت، فإن التكامل مع ووكومرس و DHL يجعل العملية بسيطة وقابلة للتنفيذ.

وأضافت: “إذا تمكنت، بصفتك مالك متجر الكتروني، من تحديد الفرصة وإنشاء المنتج، فيمكننا الإستفادة منه”.

“لقد قمنا بالهم الكبير من أجلك. لقد أدى تكامل WooCommerce / DHL فعلياً إلى التخلص من ضغوط معالجة الطلبات الخارجية”.

  • فريق أحلام WooCommerce / DHL

باستخدام WooCommerce Shipping يمكن لمالكي المتاجر الإلكترونية شراء ملصقات DHL Express المخفضة مباشرةً من لوحة التحكم الخاصة بهم دون رسوم إعداد وبدون رسوم شهرية.

  • تشمل المزايا أيضاً:
  • استلام مجانية من DHL.
  • توصيل سريع (في خلال يومين إلى خمسة أيام).
  • تتبع الشحنات من طرف إلى طرف مع رسائل البريد الإلكتروني للعملاء.
  • إنشاء نموذج جمركي بشكل آلي.
  • تحصيل المبالغ المطلوبة عبر الإنترنت.
  • مواقع التسليم البديلة (مثل أماكن التخزين في الاتحاد الأوروبي).
  • فرص غير مسبوقة للنمو.

في العديد من البلدان، واجهت التجارة الإلكترونية منذ فترة طويلة حواجز مثل البنية التحتية للإنترنت وتردد المستهلكين في استخدام البنوك الإلكترونية وأشكال الدفع الإلكتروني، لكن الاضطراب الذي أحدثه الوباء فرض تغييراً سريعاً.

في المكسيك، أدت عدم القدرة على التسوق بشكل شخصي إلى زيادة مبيعات الويب بنسبة 54%.

في البرازيل، زادت المبيعات عبر الإنترنت بنسبة 66% في عام 2020 (أكثر من ضعف مبيعات الولايات المتحدة).

أدى الوباء إلى دخول ما يقدر بنحو 10 ملايين روسي إلى الإنترنت لأول مرة.

وتقدم الهند أكبر فرصة للنمو، حيث من المتوقع أن يتضاعف التسوق عبر الإنترنت ثلاث مرات تقريباً بحلول عام 2024، وفقاً لبلومبرج.

“عام 2020 سارع في تبني التجارة الإلكترونية. أصبح عدد الأشخاص الذين يشترون من خلال الإنترنت أكثر من أي وقت مضى، مما فتح الباب أمام فرص عالمية هائلة”.

قد يهمك أيضاً: كيف تبدأ عملك في الدروب شيبينغ

  • هل يجب أن تتوسع دولياً؟

إن التمسك بقاعدة العملاء المحليين يعني فقدان الفرصة، حيث من المتوقع أن ترتفع التجارة الإلكترونية عبر الحدود بشكل أسرع من النمو المحلي.

تثبت الأبحاث أن الشركات التي تقدم خيارات تسليم متعددة عند الدفع تحقق إيرادات أعلى، ومتوسط قيمة الطلب للمعاملات العالمية أعلى بنسبة 17% من المحلية.

من الخطأ عدم استكشاف هذه الفرصة.

إذا لم تكن متأكداً من أين تبدأ، تقدم DHL قائمة مباشرة من النصائح للنجاح الدولي بالإضافة إلى اختبار بسيط لتقييم ما إذا كان ذلك سيكون مفيداً لنشاطك التجاري.

قالت “ماكغاري”: “يمكن للتجار قياس فرصهم مباشرةً من خلال القيام بأشياء مثل مراجعة حركة الزيارات للموقع من خلال الأماكن الجغرافية وحساب الطلب في أسواق معينة”. “يمكنك البدء بالنظر إلى البلدان ذات العوائق الأقل للدخول مثل تلك الدول التي تتحدث الإنجليزية بشكل أساسي”.

كاتب

اكتب تعليق